المقالات | الدوري الإنجليزي دوري يشاهده الأجانب أكثر من...

الرئيسية / المقالات / الدوري الإنجليزي دوري يشاهده الأجانب أكثر من...

'الدوري الإنجليزي - دوري يشاهده الأجانب أكثر من الإنجليز'

✨ إليكم في هذا الثريد تقرير متكامل يشرح قانون التعتيم التلفزيوني لمباريات كرة القدم داخل بريطانيا، كيف ومتى بدأ، لماذا لايزال قائمًا رغم مطالبات بعض الجماهير بإزالته وما هي أهميته للكرة الإنجليزية ككل، يأتيكم تباعًا:

بينما تتنقل عزيزي المتابع بين مباراة وأخرى في البريميرليغ عصر يوم السبت، يتنقل المشجع الإنجليزي من رابط لآخر محاولًا بشتى الطرق متابعة مباراة فريقه.

المواطن الإنجليزي يدفع 50-60 باوند شهريًا للاشتراك في قنوات سكاي سبورتس و BT Sport ومع ذلك لا يتمكن من متابعة كل مباريات فريقه.

السبب وراء ذلك؟ المادة 48 من قوانين اليويفا

إذ تمنح المادة الدول الأعضاء حرية اختيار ساعتين ونصف من يوم السبت أو الأحد يُمنع خلالهما نقل مباريات كرة القدم مباشرةً على التلفاز.

فوسط توسع وسائل الإعلام، أراد اليويفا الحفاظ على حضور الجماهير في المباريات والدرجات الدنيا.

ومن هذا المنطلق اختار الاتحاد الإنجليزي منع نقل المباريات على الهواء مباشرةً بين الساعة 14:45 و 17:15 بتوقيت بريطانيا من كل سبت.

بعض التقارير ذكرت أن المادة تعود إلى خمسينات القرن الماضي إلا أن تطبيقها في إنجلترا لم يبدأ سوى عام 1987 حين وقعت ITV عقدًا كبيرًا مع رابطة كرة القدم.

وإلى وقتنا هذا، لايزال يتم تطبيق المادة فلا يستطيع أحد داخل بريطانيا متابعة مباريات الساعة 3 بشكل قانوني بل حتى مباريات الدوريات الأجنبية تتأثر بهذه المادة داخل المملكة

على سبيل المثال، سكاي سبورتس لم تكن تعرض أول 15 دقيقة من مباريات الدوري الاسباني التي تبدأ عند الساعة الخامسة.

خلال فترة التعتيم يوم السبت، يُسمح لمحطات الإذاعة نقل المباريات مباشرة للمستمعين محليًا أو عالميًا فيما يُعد نقل الحانات والبارات لمباريات الساعة الثالثة من خلال روابط بث مباشر مخالفًا للقانون.

أما في المساء فتتجمع الجماهير لمتابعة ملخصات المباريات عبر برنامج Match Of The day.

مع عودة الدوريات بعد التوقف جراء انتشار فيروس كورونا ومع عدم حضور الجماهير، سُمح في ظل الأوضاع الاستثنائية بنقل مباريات الساعة 3 حتى يتسنى للجماهير متابعة فرقها وتم توزيع المباريات على أربعة مواعيد من يومي السبت والأحد بجانب مباراتين يوم الاثنين.

واستمر الأمر طوال ما تبقى من موسم 2019/20 والموسم التالي 2020/21 مع استمرار غياب الجماهير لكن مع عودة الجماهير للملاعب مع بداية هذا الموسم، عادت فترة التعتيم وعادت جدولة أغلب مباريات الجولة عند الساعة الثالثة بتوقيت بريطانيا من يوم السبت.

عودة كريستيانو رونالدو إلى مانشستر يونايتد فتحت من جديد باب الحديث حول ملائمة قانون التعتيم للعصر الحالي فمباراة رونالدو الأولى بعد عودته تقع ضمن مباريات الساعة 3 ومن ثمّ فيما يستمتع معظم المشجعين من شتى أنحاء العالم بالمباراة، لن يتمكن المواطن الإنجليزي من متابعتها بشكل مشروع.

إذًا، لماذا تستمر فترة التعتيم وما أهميتها؟

للحفاظ على الحضور الجماهيري، ليس فقط في البريميرليغ بل جميع درجات الهرم الكروي في إنجلترا.

درجات الهرم الكروي تشمل سبعة مستويات يُعد الحضور الجماهيري المصدر الرئيسي للدخل لدى أغلب أنديتها التي ستتضرر من أي قرار يؤثر على حضور الجماهير.

على سبيل المثال، إن كانت مباراة مانشستر يونايتد وليفربول عند الساعة 3 ومنقولة تلفزيونيًا، قد يدفع ذلك البعض للبقاء بالمنزل ومتابعتها عوض الذهاب لمتابعة مباراة فريقه المحلي.

أيضًا قد يقلل ذلك من عدد الجماهير المسافرة خلف فرقها لمشاهدة المباريات إن كانت متابعتها تلفزيونيًا ممكنة.

بالطبع لا أحد يتوقع من مشجع ذي تذكرة موسمية لنادٍ صغير مثل روتشديل أو توركي ألا يذهب لمتابعة فريقه فقط لأن مباراة يونايتد أو آرسنال منقولة عند الساعة 3.

الأمر يتعلق بالجماهير المتقطعة التي تدفع 10-25 باوند عند اابوابات للحضور وغيرها من مصاريف تساعد تلك الأندية على الاستمرار.

في برد الشتاء القارس، هل ستفضل تلك الجماهير أو جماهير الـ away البقاء في المنزل عند الساعة 3 ومتابعة يونايتد/ليفربول/آرسنال على الأريكة عوض الذهاب للمباراة؟

أو هل سيتركون حانة تجمع ما قبل المباراة ويتوجهون لشراء التذاكر ودخول الملعب إن كان البريميرليغ منقولًا على الشاشة الكبيرة؟

لا أحد يعلم الإجابة لكن إن صدقت المخاوف واتضح أن بث مباريات الساعة 3 له ضرره، لن تكون العودة للوضع الحالي أمرًا ممكنًا.

تراجع الحضور الجماهيري قد لا يكون كبيرًا بين سبت وآخر لكن على مدار 13 أسبوع، قد يكون الفارق مؤثرًا على أندية تعتمد كليًا في دخلها على حضور الجماهير.

هذا ويجدر بنا أيضًا أن نذكر أن عددًا كبيرًا من أصحاب التذاكر الموسمية ومشجعي الأندية في البريميرليغ يتوجهون لمتابعة فرقهم المحلية الصغيرة حين يلعب فريقهم في البريميرليغ خارج ملعبه.

فإن مباريات فرقهم خارج ملعبه عند الساعة 3 منقولة فسيؤثر ذلك على دخل تلك الأندية المحلية الصغيرة.

ولذا فحتى يجد جديد، سيظل المشجع الإنجليزي مضطرًا للجوء لمواقع القرصنة وبث المباريات لمتابعة مباراة فريقه عند الساعة 3 على مختلف القنوات الأجنبية مثل beIN SPORTS أو NBC SPORTS

ومن سخرية القدر أن المشجع الأجنبي يستمتع بمتابعة عدد من مباريات البريميرليغ أكبر بكثير من المشجع المحلي.

كان هذا تقريرًا مبسطًا حول قانون التعتيم التلفزيوني لمباريات كرة القدم داخل بريطانيا من إعدادي مع الاستعانة بالمصادر التالية:







شكرًا لكم على المتابعة وقراءة ممتعة ♥️

SIR AHMED
17 تغريدة ، 08 سبتمبر 2021 | منذ أسبوعين